You dont have javascript enabled! Please enable it!
خـبر عــاجـل

فضائل شهر رجب، وكيفية اغتنامه استعدادًا لشهر رمضان الكريم 2022، حيث أهل علينا منذ أيام قليلة هلال شهر رجب المبارك، وهو من الأشهر الحرم التي عظمها الله -عز وجل- وذكرها في كتابه العزيز فقال -تعالى- 《إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36)》.

ما هى الأشهر الحرم؟

الأشهر الحرم هى أربعة أشهر متتالية وواحد منفرد. الأشهر المتتالية هى ذو القعدة وذو الحجة ومحرم والمنفرد هو شهر رجب، وقد ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم فى حديثه فقال “إنَّ الزَّمَانَ قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو القَعْدَةِ وَذُو الحِجَّةِ وَالمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ” .

فضائل شهر رجب وكيفية اغتنامه استعدادًا لشهر رمضان 2022

لماذا سميت الأشهر الحرم بهذا الاسم؟

هناك عدة أسباب في سبب تسمية الأشهر الحرم بهذا الاسم:-

  • لأن الله -عز وجل- حرّم فيها القتال أو البدء فيه، إلا في حالة الدفاع عن النفس. فقال -تعالي- 《يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ ۖ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ ۖ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ》، فالله -عز وجل- يمنح فيها الأمن والأمان للمشركين وغيرهم من القتال، وقد كانت العرب   في الجاهلية تُعظم هذه الشهور وتمنع فيها القتال حتى أن الرجل يلقي قاتل أبيه فلا يمسه بسوء احترامًا لقدسية هذه الأشهر.
  • لعظم حرمتها فيضاعف فيها  أجر الحسنات وكذلك تُضاعف فيها السيئات. قال ابن القيم -رحمه الله-  أن السيئات لا تُضاعف بكميتها بل بمقدارها، فالسيئة جزاؤها سيئة ولكن لأن السيئة كبيرة في هذه الأشهر فجزاؤها سيئة كبيرة، وكذلك تُضاعف فيها أجر الحسنات، ولذلك فقد قال الله -تعالى- 《فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ》؛ ومن أشد ظلم الإنسان لنفسه أن يحرم نفسه من فضل هذه الأشهر الحرم المباركة وثوابها العظيم، والتي  ننعم بشهر منها وهو شهر رجب المبارك، هذا بالإضافة إلي وقوعه في المعاصي التي السيئة فيها أشد والمعصية أشد جُرمًا عن غيره من الشهور.

الله -عز وجل- جعل   هذه الأشهر الحرم منحة للمسلمين؛ كى يتفرغوا فيها للطاعات والعبادات، لا سيما أنها تسبق مواسم طاعة عظيمة كشهر رمضان يسبقه شهر رجب، وكذلك الحج يسبقه شهر ذو القعدة المحرم.

حيث يجب على الإنسان أن يهيئ  نفسه فيها للطاعة، ويستعد لهذه المواسم الزخمة بالثواب؛ ولذلك فإنه من الهدي النبوي واتباع خطي الصحابة -رضوان الله عليهم- أنهم كانوا يستعدوا لـ شهر رمضان بدءً من شهر رجب شهر رجب المبارك.

فضائل شهر رجب وكيفية اغتنامه استعدادًا لشهر رمضان 2022

فضائل شهر رجب وكيفية اغتنامه استعدادًا لرمضان؟

  • شهر رجب من الأشهر الحرم التي تعظم فيها المعصية وتُضاعف فيها الحسنات، ويليه شهر شعبان يعقبه شهر رمضان المبارك. ولذلك يجب على المسلم أن يكون كيس فطن ويغتنم هذا الشهر المبارك.
  • يجب عليه أن يُكثر من الطاعات كالذكر، قراءة القرآن، صلة الرحم، الصلاة، خاصة صلاة النافلة وقيام الليل كي يعتاد على صلاة التراويح والتهجد في رمضان.
  • كذلك من السنن المهجورة التي أجرها عظيم، ويُضاعف أجرها في شهر رجب المحرم ركعتي الضحى. عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : ( يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى ) رواه مسلم. وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : ( أَوْصَانِي خَلِيلِي بِثَلَاثٍ لا أَدَعُهُنَّ حَتَّى أَمُوتَ : صَوْمِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ ، وَصَلاةِ الضُّحَى ، وَنَوْمٍ عَلَى وِتْرٍ) .
  • كذلك من العبادات التي من المستحب أن يُحافظ عليها المسلم، لا سيما فى مواسم الطاعة كشهر رجب المحرم صلاة الوتر، فقال صلي الله عليه وسلم “إنَّ اللهَ تعالى زادكم صلاةً وهي الوترُ، فصلوها فيما بين صلاةِ العشاءِ إلي صلاة الصبح”، كما قال صلي الله عليه وسلم “إن الله وتر يحب الوتر”. وصلاة الوتر تُصلي مثني مثني ويُسلم ثم يأتي بركعة منفردة، فمن الممكن أن يُصلي ركعة واحدة أو ثلاث أو خمس ركعات وحتى احدي عشر ركعة أو ثلاثة عشر ركعة. وقد ذهب بعض جمهور الفقهاء إلى وجوبها؛ وذلك نظرًا لأهميتها، والبعض قال عنها أنها سنة، هذا بالإضافة إلي أنه ذهب البعض إلى وجوب قضاء الوتر كالحنفية، وذهب الشافعية إلى أنه من لم يُصلّها حتى تطلع الشمس؛ فلا قضاء عليه.
  • الصيام من أعظم العبادات أجرًا، فقد قال -تعالي- في الحديث القدسي “قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ، فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ، فَلَا يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَسْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ “«وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَخُلُوفُفَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللهِ، يَوْمَ الْقِيَامَةِ، مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ”، وسيهل علينا هلال شهر رمضان المبارك قريبًا؛ فيجب الاستعداد له وتأهيل النفس للصوم، فيصوم اثنين وخميس وثلاثة أيام من كل شهر.
فضائل شهر رجب وكيفية اغتنامه استعدادًا لشهر رمضان 2022
فضائل شهر رجب وكيفية اغتنامه

صلة الرحم من العبادات العظيمة التي يغفل عنها كثير من الناس، وفيها من الأجر  والثواب العظيم. فقد قال صلي الله عليه وسلم “من سره أن يبسط له في رزقه وينسأ له في آثره فليصل رحمه”.

فصلة الرحم تجلب الرزق والبركة لصاحبها، وتُطيل من عمره، كما أنها تدفع عن المرء الميتة السوء وتُكرمه بحسن الخاتمة، هذا بالإضافة إلي أنها من أكثر الأمور التي تُقوي الصلة بين العبد وربه.

فقال صلي الله عليه وسلم  “إن الله خلق الخلق، حتى إذا فَرَغ من خلقه قالت الرحم: هذا مقام العائذ بك من القطيعة؛ قال: نعم، أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك؟ قالت: بلى يا رب؛ قال: فهو لك؛ قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: اقرأوا إن شئتم: “فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم”.

تابع موقع شوف نيوز على أخبار جوجل العالمية
جميع الحقوق محفوظة لموقع شوف نيوز الاخباري © 2023

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: تنبيه: المحتوي محمي © في حالة نقل المحتوي يتم التبليغ تلقائيا !!
تويتر المعلومات