You dont have javascript enabled! Please enable it!
خـبر عــاجـل

الزوج العصبي طريقة التعامل مع الزوج العصبي في المنزل وحل المشاكل الأسرية بسهولة، تُعاني بعض الزوجات من عصبية أزواجهن الدائمة والتي قد تكون في بعض الأحيان لأسباب تافهة لا تستدعي كل هذا الغضب.

والعصبية قد يُرافقها النقد الشديد والتقليل من الزوجة، مما يتسبب في توتر الجو العام في المنزل واستمرار الخلافات وعدم الشعور الزوجة بالاستقرار والحب من الزوج وقد يؤدى للانفصال.

 الزوج العصبي وكيفية التعامل معه

تعتقد بعض الزوجات أن الزوج العصبي يصعب التعامل معه، وكذلك يصعب التناقش والتحاور معه نظرًا لتعصبه التي من الممكن أن تنفجر فى أى لحظة. ولكن هناك بعض الأمور التي إذا راعتها الزوجة ستُغير من طباع هذا الزوج وتُحجم من عصبيته.

الزوج العصبي وكيفية التعامل معه .. للمتزوجات فقط

  • اكتشاف صفات الزوج قبل الزواج

يجب أن تعرف الزوجة صفات شريك حياتها منذ أول الزواج كي تتعامل معه على هذا الأساس، هذا في حالة عدم معرفتها بسلوكه العصبي أثناء فترة الخطبة، فبعد الزواج تظهر سلوكياته وطباعه والتي على رأسها العصبية و قد يصحبها في الغالب النقد والتقليل من الزوجة، ولذلك يجب وضع حدود منذ بداية الزواج لتعريف هذا الزوج العصبي أنه ممنوع الإهانة والتجريح.

  • تجنبي غضب زوجك

كذلك لابد من معرفة الزوجة وملاحظتها جيدًا للأمور التي تُغضب هذا الزوج العصبي وتتجنبها قدر الإمكان، وفي حالة غضب الزوج لأي سبب كان، لابد من عدم مبادلته الغضب والصراخ أو التناقش بحدة معه أثناء غضبه. بل تتركه حتى يُفرغ طاقة غضبه كاملة وبعد ذلك تُحاوره بأسلوب لطيف وتُعرفه أنها غير راضية عن إهانته لها وغضبه بسبب كل شيء.

كذلك لابد من الاستماع للزوج بإنصات شديد واهتمام وعدم الاستخفاف بالأمور التي تغضبه وأخذها على محمل الجد، هذا بالإضافة إلي وعدها إياه أنها لن تُكرر هذا الفعل مرًة آخري.

  • اعتذار المخطئ في حق الأخر

يجب اعتذار الزوجة واعترافها بخطئها وعدم المكابرة فور وقوع  خطأ منها أو تقصيرها في شيء، لأن المكابرة وعدم الاعتراف بالخطأ ستُزيد من حدة عصبية الزوج وانفعاله وقد يتطور الأمر، ولذلك فإن الاعتراف بالخطأ بأسلوب لطيف سيهدئ الموقف ويُقلل من عصبية الزوج.

  • تجبني انتقاد زوجك أمام العامة

يجب على الزوجة ألا تبدأ بانتقاد الزوج العصبي بسبب سلوكه العصبي، أو التنبؤ به بعد فعل معين سواء كانا بمفردهما أو أمام الناس خاصة الأهل، لأن ذلك قد يغضبه بالفعل ويجعله يُقدم على ما هو أسوأ.

وذلك لأنه يعلم أن العصبية ليس سلوك حميد فلا يحب أن يطلع عليه أحد أو يوصمه به دائمًا خاصًة أمام الناس.

كما أن الزوج العصبي في الغالب يكون عنده يقين أن غضبه رد فعل للآخرين فهم من يُغضبونه هم المخطئين. هذا بالإضافة إلى اعتقاده الراسخ بأن الشخص العصبي طيب، وهذا أمر مترسخ لدى كثير من الأشخاص العصبيين. وفى حالة انتقاد الزوجة الدائم له بسبب عصبيته؟ يُفسر ذلك أنها لا تُحبه ولا ترى صفاته الجيدة مما يُزيد الفجوة بينهما ويجعله غاضب فى معظم الأوقات.

  • مدح الزوج العصبي

مدح الزوج العصبي الزوج العصبي وتقديره واحتوائه من أكثر الأمور التي تُقرب بين الزوجين وتسد الفجوة بينهما وبالتالي تهديئ من عصبية الزوج وتُقلل نقده، كما أن تعريف الزوجة الزوج العصبي بأن عصبيته هي رد فعل فقط لتصرفات للآخرين، هذا بجانب مدحه على صفاته الآخري وتقديره.

كذلك من الأمور الفعالة جدًا فى تهدئة ثورة الزوج العصبي تأكيد الزوجة الدائم له أنها تحبه ولا ترى أن العصبية أمر يهز من صورته أمامها، لأنها لا تري سوي الصفات الجيدة فيه وهى طاغية على صفة العصبية.

طريقة التعامل مع الزوج العصبي سليط اللسان

الزوج العصبي سليط اللسان

من أسوأ أنواع الأزواج الزوج العصبي سليط اللسان، لأن الأمر لا يتوقف فقط على عصبيته وصراخه، بل يمتد للتطاول بالألفاظ. والاحترام بين الزوجين من أهم عوامل نجاح الحياة الزوجية، لأنه يؤثر أيضًا على الأبناء.

ولذلك لابد من حدوث وقفة مع الزوج العصبي سليط اللسان، كي لا يتطاول بعد ذلك بالألفاظ مهما اشتد غضبه. مع الأخذ في الاعتبار أنه عند اتباع قواعد التعامل مع الزوج العصبي التي ذكرنها سابقًا، فهي ستهدئ من عصبيته ولن تصل إلى حد التطاول بالألفاظ.

ولكن في حالة التأكد أن هذا الزوج سليط اللسان بطبعه يجب تدخل الأهل والتعامل معه بحزم كي لا يستمر في هذا السلوك المهين، ونمنعه أيضًا من تطور الأمور فيما بعد للضرب وغيره كما تصل الأمور فى حالات كثيرة.

من هو الزوج العصبي في الإسلام

الزوج العصبي في الإسلام

حثنا الإسلام على التخلق بالحلم وكتم الغيظ، وقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أوصنى قال “لا تغضب” فردد مرارًا قال “لا تغضب”، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب”.

ولنا فى رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة، فقد روى عن عائشة -رضى الله عنها- قالت: ما ضرب رسول الله ﷺ شيئاً قطُّ بيده، ولا امرأةً، ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قطُّ فينتقم من صاحبه إلا أن يُنتهك شيء من محارم الله، فينتقم لله تعالى”.

كما مدح الله تعالي الكاظمين الغيظ فقال تعالي:

“الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”.

كما أن الغضب نوع من عند الشيطان فقال تعالى:

“وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ”.

-وقد أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بفعل عدة أمور عند الشعور بالغضب أو العصبية، فقال صلى الله عليه وسلم “إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس؛ فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع “.

هذا بالإضافة إلي أن الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم لها تأثير كبير على تخفيف حدة الزوج العصبي، فعن سليمان بن صرد رضي الله عنه قال: ((كنتُ جالسًا معَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ورجلانِ يَستَبَّانِ، فأحدُهما احمَرَّ وجهُه وانتفخَتْ أوداجُه، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إني لأَعلَمُ كلمةً لو قالها ذهَب عنه ما يَجِدُ، لو قال: أعوذُ باللهِ منَ الشيطانِ، ذهَب عنه ما يَجِدُ”.

كيف أعرف أن خطيبي عصبي

الزوج العصبي وكيفية التعامل معه .. للمتزوجات فقط

فترة الخطبة من أهم الفترات التى يجب أن يجب أن يُركز فيها الطرفان جيدًا فى سلوك الآخر، خاصة عند وجود سلوكيات قاتلة للحياة الزوجية كالبخل وعدم الاهتمام والتقدير. وعلى رأس هذه السلوكيات العصبية فالزوج العصبي لا تتحمله ولا تعرف تتعامل معه بعض الزوجات، لا سيما إذا كانت هى الآخري امرأة عصبية.

ولذلك يجب الانتباه جيدًا فى سلوكيات الخاطب وملاحظتها بشكل جيد، لأن العصبية من السلوكيات التى تظهر واضحة على الشخص. فالشخص العصبي   لا يستطيع أن يتحكم فى نفسه وإذا فعلها مرة فلن يستطيع الأخري، كما أن التحدث مع أهل الخاطب وسؤال أصدقائه وجيرانه عنه سيكشف الكثير من الصفات التى يخفيها.

تابع موقع شوف نيوز على أخبار جوجل العالمية
جميع الحقوق محفوظة لموقع شوف نيوز الاخباري © 2023

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: تنبيه: المحتوي محمي © في حالة نقل المحتوي يتم التبليغ تلقائيا !!
تويتر المعلومات