خـبر عــاجـل

جدري القرود فيروس جديد يجتاح العالم 2022.. أعراضه وطرق الوقاية منه

جدري القرود، رعب جديد يجتاح العالم عقب إعلان المملكة المتحدة بريطانيا عن قوع تسع إصابات بفيروس جدري القرود. وذلك عقب إصابة 11 إصابة قبل ذلك.

وقد أخبر وزير الصحة البريطاني، جاويد، نظرائه فى مجموعة التسع أن الفيروس أصبح متفشي، هذا بالإضافة إلى أنه قد أعلنت المملكة المتحدة امتلاكها لمخزون كافي من المصل لمكافحة الفيروس.

كما أنه قد أعلنت سبع دول آخري غير بريطانيا ظهور الإصابة بها، مما يعني أن مرض جدري القرود أصبح الخطر الجديد الذي يهدد العالم. وسنقدم لك عبر موقع شوف نيوز أهم وكآفة المعلومات التى تود معرفتها عن جدري القرود.

ما هو جدري القرود؟

جدري القرود
ما هو جدري القرود

جدرى القرود هو عبارة عن طفح جلدي يظهر على الوجه أولًا، ثم ينتشر فى باقي الجسم. وهو مختلف عن حب الشباب.

فهو يشبه جدري الماء أو الزهري، ثم بعد ذلك تتكوّن فقاعة أو قشرة على سطح الجلد. وفى نهاية الأمر تسقط فى الختام.

أعراض الإصابة بفيروس جدري القرود

جدري القرود
أعراض جدري القرود

أعلنت المنظمة العالمية أنه وفقا للمصابين فإن أعراض الإصابة بجدرى القرود، هى الحُمى، الصداع، الإرهاق، الرجفة، وجع العضلات، تضخم الغدد الليمفاوية.

لا تظهر الأعراض على المصاب فور الإصابة بالمرض. بل تظل مدة تتراوح بين 5 إلي 21 يوم حتى تظهر هذه  الأعراض.

ثم بعد ذلك يتطور المرض ويظهر الطفح الجلدي، الذي يتحول بعد ذلك إلي قشرة أو فقاعة.

طرق الوقاية من جدري القرود

جدري القرود
طرق الوقاية من جدري القرود

أوضح د. عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية_ في تصريحات اليوم الجمعة، أن فيروس جدرى القرود غير مشابه لفيروس كورونا. وذلك لأن  كورونا فيروس جديد كان  غير معروف تماما عند ظهوره لأول مرة، ولكن جدرى القرود غير جديد فهو معروف للعالم. ولدينا خبراء متخصصين في التعامل معه.

كما أكد أنه لا ينتشر بسهولة، حيث إنه لا ينتقل عبر الهواء ولا من خلال  المسافات الطويلة.. موضحًا أنه ينتقل عن طريق مخالطة المصابين بالفيروس لفترات طويلة.

ولذلك أكد المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية،  أنه من غير المرجح تحوله لجائحة عالمية مثل “كوفيد 19”.

أضاف أنه يسبب أعراضًا كارتفاع درجة الحرارة والطفح الجلدي،

كما أنه قد تم تسميته بجدرى القرود. نظرًا  لاكتشافه لأول مرة في قرود المختبرات عام 1958، ومن هنا جاءت تسميته بهذا الاسم.

ولفت إلى أن منشأ الفيروس غرب ووسط إفريقيا، ونادرًا ما يصل إلى قارات أخرى، وعندما يحدث ذلك فإن حالات تفشي المرض تكون قليلة للغاية، عبارة عن أرقام فردية.

وأضاف أن متوسط عدد الأشخاص الذين يصابون بالعدوى من شخص مصاب أقل من 1، مما يعني أن الفاشية من الممكن أن تتلاشى بشكل طبيعيي.

ويجب معرفة أنه قد ظهر فيروس  جدرى القرود لأول مرة في السبعينيات في جمهورية الكونغو الديمقراطية،  وقد زادت حالات الإصابة في غرب إفريقيا خلال العشر سنوات الماضية.